Image

أسبوع الرفيق لسنة 2020

أسبوع الرفيق لسنة
2020
- GABBERWEEK –
يبدأ من يوم السبت الى يوم الجمعة من 15 -21 فبراير
بدأ هذا لمشروع فى الأصل فى سنة 1995 كمشروع للاطفال وكلمة خبر تعنى رفيق أو زميل أو صاحب ولأننا نعيش الأن فى زمن تسود فيه الفردية و توجد الحاجة الملحة لخلق مجتمع يتواصل ويترابط فيه الناس بعضهم البعض وأيضا يتعلمون من بعضهم البعض ولذ لك يعتبرهذا من الأهداف الرئيسية لأسبوع الخبر. ويهتم هذا المشروع ايضا بالثقافات والانشطة والأهتمامات الخاصة
لمختلف عناصر السكان وهذا يعطى المشروع قوة.

يساعد الأتصال بين الناس على أن يتقابلوا و يتعارفوا و بذلك يشاركون فى المجتمع الذي نعيش فيه.
من الأهداف التى يسعى اسبوع الرفيق أيضا لتحققها زيادة الأحترام للأنسان و الحفاظ على كرامته و كيانه.
و المتطوعون الذين يقومون بأداء عملهم بتفانى وحماس يوقنون بوجد الحاجة لوجود مشروع رئيسى يربط و يجمع هذة القيم معا.
أصبح أسبوع الرفيق حاليا من العلامات البارزة فى مقاطعة أوبمييرو المناطق المجاورة لها .

هذا لأسبوع نما و كبر واصبح من اكبرالمشاريع الخاصة بالانشطة و هذا أعطاه شهرة واسعة فى الناحية والنواحى لمحيطة فى الوقت الحالى يختص أسبوع الرفيق ليس فقط بلاطفال و لكن هناك اهتمام ايضا بكبار السن و المهاجرين و الاسر ذات الدخل المحدود وبعض الفئات التى تحتاج الى مزيد من الاهتمام.
فى كل عام نعمل خلال اسبوع الرفيق مع سكان المنطقة منهم حوالى مئتان و خمسون متطوع و نتعاون ايضا مع بعض الهيئات الاخرى من اجل تنفيذ البرامج و الأانشطة الخاصة بهذا الأسبوع والتى تقوم على اساس التواصل و الترابط الأجتماعى مع القرى الموجودة فى الناحية بضعهم البعض .
فى اثناء عطلة الربيع -أجازة للتعليم من كل عام يستطيع الف و خمسمائة مشترك كبير و صغير -المشاركة فى مجاميع تدربية للهوايات والنشاطات الابداعية وزيارة شركات و مصانع مختلفة و يشاركون ايضا فى انشطة رياضية و تعلمية و ثقافية.
هذا العدد من المشتركين -الف و خمسمائة يأتى من الفئات الأتية من السكان:
صغار السن: يأتون من أربعين مدرسة أبتدائية(الصف الثانى حتى الصف الثامن) من مقاطعة اوبميير, ميدمبلك، كوخالاند و درخترلاندر.
كبارالسن: يشاركون أيضا فى أسبوع الرفيق عددهم ثلاثمئة و يبدأ عمرهم من ستين سنة لما فوق. هذة المجموعة تعيش فى أوبمييرو لمبترتسخاخ وابيكرك و وفوخنوم.

المهاجرون: يبلغ عددهم مائة و عشرين مشترك و الغالبية منهم اصلا قادم من سوريا وهم يسكنون فى اوبمير، ميدمبلك, وانكهاوزن يعطى هذا المشروع فرص لصغار السن من عمر خمس سنوات ليشاركون احيانا بضع ساعات فى اليوم .
أيضا مشاركون من مجال التعليم الخاص يجدون كل الترحيب للأسرالفقيرة التى تعيش على مساعدة من الحكومة و بنك المواد الغذائية وهم موجدون أيضا فى هذا المشروع,
في العام الماضى كان هناك حوالى خمسة و اربعين أسرة منهم مشاركون فى أسبوع الرفيق
يمنح هذا المشروع الفرصة للسكان للمشاركة فى خمسة و سبعون نشاط فى اليوم ولتسهيل ذلك يوجد خمسة وعشرون اتوبيس لنقل المشتركون من قراهم الى مواقع الانشطة ومرة ثانية الى منازلهم .ينظم ويشرف على نقل المشتركين متطوعون ذو خبرة.
يعتبراسبوع الرفيق عامل للربط وهو نموذج رائع كيف يتصاحب سكان القرى ويكونوا العلاقات وذلك بعد مقابلاتهم و مشاركتهم فى الأنشطة.
وكنتيجة لاسبوع الرفيق نشأ عدد من أندية الأطفال فى عدد من القرى .
ويوجد عدد من الأمثلة" الجديرة هنا بالذكر من صغار السن الذين قضوا فترة التدريب الخاصة بدراستهم فى اثناء أسبوع الرفيق و نتيجة ذلك اختاروا تكملة دراستهم فى مجال الخدمة الأجتماعية.
كل يوم من أيام أسبوع الرفيق يستحق المشاركة فيه .


Afdrukken